الرئيسية / الأخبار السياسية / الأمن السعودي نجح في تفكيك 8 خلايا إرهابية رئيسة

الأمن السعودي نجح في تفكيك 8 خلايا إرهابية رئيسة

نجح الأمن السعودي في تفكيك 8 خلايا إرهابية رئيسة تتفرع منها 14 خلية فرعية تضم مئات الإرهابيين، كان تنظيم القاعدة قد سعى لتشكيلها خلال فترات مختلفة من العقد الماضي وتوزيعها على كافة أنحاء المملكة لتنفيذ عمليات إرهابية.
ونجحت الجهات الأمنية في كشف وإفشال مخططات الخلايا الإرهابية التي كانت تدار من الهالك أسامة بن لادن منذ سنوات طويلة من مقره في جبال أفغانستان وبمعاونة من عناصره في داخل المملكة.
«عكاظ» اطلعت على كافة المعلومات التي كان تنظيم القاعدة الإرهابي بقيادة الهالك أسامة بن لادن يخطط لها منذ سنوات، عبر تجنيد وتدريب عدد من قيادات التنظيم الإرهابي لتنفيذ عمليات إرهابية في مواقع مختلفة من أرجاء المملكة لقلب نظام الحكم في المملكة، إلا أن الجهات الأمنية تمكنت من كشف تلك المخططات وإفشالها وتفكيك الخلايا الإرهابية والقبض على كافة عناصرها وقتل عدد منهم أثناء المواجهات الأمنية.

تنظيم القاعدة بالداخل

وكان تنظيم القاعدة في الداخل يقوم على مجلس يتكون من عدة عناصر «قائد التنظيم بالداخل، المسؤول العسكري، المسؤول المالي ومسؤول التسليح»، وكانت الخلايا الرئيسة يتولاها قياديون في التنظيم الإرهابي مدربون ومعتنقون فكر زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي الهالك أسامة بن لادن، فيما كان بقية العناصر الأخرى من المجندين في الداخل والمغرر بهم، حيث يخضعون لتدريبات مكثفة لتنفيذ المخططات الإرهابية التي تأتيهم من قادة الخلايا وقبل ذلك من قائد تنظيم القاعدة الهالك أسامة بن لادن.
وكانت الخلايا الإرهابية في المملكة تتوزع في عدد من المناطق والمدن الرئيسية التي تشكل هدفا للتنظيم، ويتكون تنظيم القاعدة بالداخل من خلايا الرياض، الشرقية، المدينة المنورة، مكة المكرمة، القصيم، الشمال الجنوب، وخلية دولة الإمارات وعمان والكويت، كانت تسعى لاستهداف مواقع داخل تلك الدول إضافة للإساءة للمملكة مع جيرانها ويتم ذلك بتعاون عناصر تنظيم القاعدة في الداخل بالمملكة وبعض مواطني تلك الدول الذين تم القبض عليهم، ويتفرع عن تلك الخلايا الرئيسية خلايا فرعية وصلت إلى 14 خلية فرعية.
وكشفت الجهات الأمنية أن الخلايا الإرهابية تتخذ شكلين وهما:
ـــ مجموعات العمل السري داخل المدن وتتكون الخلية الواحدة من أربع مجموعات أساسية:
أـ مجموعة القيادة وتتكون من فردين (قائد الخلية ونائبه) ومهمتها اختيار المؤهلين للعمل القتالي وتدريب المجموعات، كل مجموعة حسب تخصصها، وترتيب الاتصالات بينها وبين المجموعات الأخرى بشكل آمن، وتوفير التأمين اللازم للعمليات القتالية والتخطيط لها واختيار الهدف وتتلقى هذه المجموعة التعليمات من القيادة العليا.
ب ـ مجموعة جمع المعلومات «الاستطلاع» لا تزيد عن أربعة أفراد، كل فردين يشكلان طاقم عمل ومهمتهما استطلاع الأهداف التي تحددها القيادة بدقة متناهية، ونقل المناخ الأمني بمنطقة الهدف للقيادة بشكل واقعي وكتابة تقرير استطلاعي ميداني عن الهدف.
ج ـ مجموعة التجهيز الفني والإداري ويفضل ألا يزيدوا عن أربعة أفراد يشكلون طاقمين أحدهما فني والآخر إداري ومهمتهم التجهيز الفني للعملية وتوفير المواد والأسلحة المطلوبة للعملية وتوفير البيوت الآمنة قبل وبعد العملية ولدى أفراد هذه المجموعة القدرة على شراء الأسلحة وتهريبها واستئجار البيوت والسيارات.
د ـ مجموعة التنفيذ ويكون عددهم بحسب حجم العملية ومهمتهم تنفيذ العملية.
فيما يكون الشكل الثاني الذي تتخذه الخلية هو تنظيم مجموعات العصابات في المناطق الوعرة وتبدأ بالجماعة، ثم الفصيلة، ثم السرية، ثم الكتيبة، واتضح من خلال التحقيقات مع المتهمين وأقوالهم الذين سبق لهم الانضمام لتنظيم القاعدة الإرهابي في أفغانستان والعمل عن قرب مع الهالك أسامة بن لادن ورفقاه، أن لتنظيم القاعدة منهجاً محدداً في اختيار وتدريب العناصر المختارة للعمل الإرهابي ويأتي في مقدمة هذا المنهج شرط معتمد للغاية وهو وجوب السمع والطاعة لأمير التنظيم والخلايا والأوامر التي ستصدر إليه بخصوص المشاركة في التنفيذ.
وخصص تنظيم القاعدة في الداخل خلايا إرهابية تعمل لأهداف معينة منها «خلية النفط» وكان يخطط عليها قيادي تنظيم القاعدة لضرب مواقع النفط في المملكة، «خلية الاغتيالات» وتستهدف عددا من رجال الدولة والمسؤولين في عدد من الأجهزة الحكومية والمستأمنين من الأجانب، وكانت هناك خلية بمسمى «خلية التجهيز» تهتم بتجهيز التنظيم الإرهابي بالداخل بالأسلحة العسكرية والمواد المتفجرة وتدريب الأعضاء بإعطائهم دورات في الأسلحة والتشريك وتصنيع المتفجرات ودورة في الاقتحام.
وشهدت المملكة خلال العشر سنوات الماضية أحداثا إرهابية تمثلت في الإرهاب المسلح والخروج الأكبر على ولي أمر هذه البلاد، وإخافة الآمنين والإفساد في الأرض، ومحاربة الله ورسوله مبنية على فكر فاسد يقضي بتكفير الدولة، بلغ عددها منذ عام 1422هـ 140 حادثا إرهابيا نتج عنها قتل 145 من رجال الأمن والمواطنين والمقيمين وإصابة 674 منهم وإتلاف عدد كبير من الممتلكات الخاصة والمنشآت الحكومية والمجمعات السكنية والإخلال بالطمأنينة العامة التي تشهدها المملكة.

محاكمة المتورطين
ورغم ما تشكله التهم الموجهة للمتورطين في أعمال إرهابية تمس أمن الوطن، إلا أن وزارة العدل ممثلة في المحكمة الجزائية المتخصصة كفلت للمتهمين تمتعهم بجميع حقوقهم التي نصت عليها الأنظمة واللوائح المعمول بها.
ويحضر المتهمون لداخل القاعة المكونة من منصة القضاء وتضم ثلاثة كراس وأمامها شاشة ليطلع المتهم على جميع ما يعرض عليه وبجانب تلك المنصة مكتبان أحدهما للمدعي العام والآخر لكاتب المحكمة، وأمام نظر قاضي الجلسة عدد من الكراسي المتراصة بجانب بعض وكذلك خلف بعض لجلوس المتهمين وفي أطراف القاعة كراس أخرى خصصت لوسائل الإعلام وذوي المتهمين.
وتتميز المحكمة الجزائية المتخصصة في النظر في أخطر القضايا وهي قضايا الإرهاب، وكالمحاكم الأخرى في المملكة وخلاف دول العالم لا توجد أية أقفاص حديدية لوضع المتهمين فيها، بل يجلسون أمام منصة القضاء لمشاهدة ما يعرض عليهم من التهم الموجهة إليهم على شاشة تلفزيونية، وكذلك عند تقديم ردهم على التهم يطلع عليها عبر نفس الشاشة، ويمكن القضاء المتهم من توكيل محام للدفاع عنه وإذا لم يكن لديه القدرة المالية تتكفل وزارة العدل بدفع كافة الأتعاب.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

مصر تعلن فشل “محادثات كينشاسا” بشأن سد النهضة: تعنت إثيوبي

هام – القاهرة : أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن المفاوضات التي عقدت في كينشاسا حول …