الرئيسية / المقالات / خليجي 23 قبل الإنطلاق

خليجي 23 قبل الإنطلاق

[JUSTIFY] تنطلق دورة الخليج العربي لكرة القدم الثالثة و العشرين في الكويت الشقيقة ( وطن النهار ) في منافسات كروية حامية و إن كانت ودية عند الفيفا و لكنها أشبه بالديربيات لدى جماهير الدول المتنافسة !

الأخضر يمتلك ثلاثة ألقاب فقط كسبها جميعاً عندما كانت البطولات تلعب بنظام الدوري من دور واحد و لكنه كان وصيفاً عندما لعبت بنظام المجموعتين في الدورات الثانية و ال١٩ و ال٢٠ و ال٢٢ و لم يتمكن من التتويج بطريقة المجموعات و نرجو أن يحالف الأخضر الحظ في هذه البطولة التي كانت تدير ظهرها لنا كثيراً برغم إستحقاقنا لها أكثر من مرة !

البداية مساء الجمعة أمام البلد المنظم بعد رفع الإيقاف عنه بجهود واضحة من قبل معالي رئيس هيئة الرياضة و كانت أولى نتائج عودة الكويت لأحضان الفيفا هو تنظيم هذه البطولة الغالية على نفوس الجميع و تنافسياً لم يسبق لأخضرنا التغلب على الكويت في أرضه على مستوى المنتخب الأول سواء في دورة الخليج أو أي مناسبة آخرى حتى عندما نسيطر على المواجهات تماماً فإن النتيجة لا تتعدى التعادل في أفضل الظروف !

الأخضر يدخل بأسماء مميزة كأفراد و لكن لا أعلم كيف سيكون تناسقها كفريق متكامل الذي لم يلعب إطلاقاً أي مباريات ودية كمجموعة واحدة و ستكون مهمة هذا الفريق صعبة لترسيخ فكرة أن الأخضر مرشح دائم في هذه البطولة و ستكون الأضواء مسلطة عليه كالعادة بصورة كبيرة و نأمل أن يكون على مستوى الحدث و سيبدأ الحكم عليه مع إطلاقة الصافرة الأولى لديربي الخليج السعودي الكويتي !

التاريخ يميل لصالح الأزرق في المواجهات المباشرة بين الفريقين في هذه الدورة و سيكون على عاتق الفريقين تقديم وجبة دسمة و سهرة مميزة لجميع المتابعين و المهتمين بالكرة الخليجية و غالباً ستكون المباراة ملتهبة بدون جس نبض طويل و لن تكون رتيبة كما هي عادة المباريات الإفتتاحية و سيكون التعادل الإيجابي النتيجة الأقرب مع ضياع الفرص الكثيرة و إن كنت شخصياً أتمنى فوزاً أخضراً تاريخياً يكون خير ختام لعام ٢٠١٧ !

قبل الإنطلاق نتمنى كل التوفيق للأشقاء في الكويت بالنجاح في التنظيم و لأخضرنا بالظفر باللقب بصرف النظر عن تاريخ هذه البطولة الغير منصف للأخضر و على نغم ( خليجنا واحد ) نلتقي !
[/JUSTIFY]

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

اختيار القرار السليم

بقلم | محمد بن فوزي الغامدي حياتُنَا اليوْميَّة مَلِيئةٌ بِالمَواقِف الَّتِي تحْتاجُ إِلى اتِّخاذِ القرَارَات، …