الرئيسية / المقالات / في الكاس الكل محتاس

في الكاس الكل محتاس

[JUSTIFY]بإستثناء الإتفاق عانت كل الفرق و بدرجات متفاوته للتأهل لدور الـ١٦ برغم سهولة معظم المواجهات على الورق و لكنها لم تكن كذلك في الواقع !

أجد كل العذر للرائد و أحد أن يلعبا بتشكيلتين تميل الى الإحتياط فمركزيهما في الدوري يفرض عليهما أن يكون كل التركيز على الجولات القادمة و محاولة تأمين البقاء و الهرب من الهبوط و لكني أعتب على مدرب التعاون بعدم إحترامه للخصم و من ثم خروجه بطريقة لا تليق به فالتعاون من المفروض أن يكون متواجداً على الأقل في دور ال ٨ و منافساً قوياً على البطولة متى ما رفع سقف طموحه !

الأخطاء التحكيمية حدثت بالكوم فقطبي القصيم حرم كلاً منهما على حده من ٣ ركلات جزاء أمام ضمك والنهضة بينما إحتاج الإتحاد لركلة جزاء غير صحيحة و هدفاً تسللياً لتخطي الكوكب و الذي كان نداً عنيداً و لكن الأخطاء الفادحة لحكم المباراة غيرت إتجاه المباراة !

اللقطة الأكثر جدليه حدثت في مباراة الهلال و هجر فمن كرة عادية أساء الحبسي إستقبالها فتهادت الكرة بدون لمسها من قبل مهاجم هجر و لكن المساعد رفع رايته لوجود المهاجم في موقع التسلل و هذه الراية أنقذت الحبسي من أن يكون العنوان الأكبر في عناوين الصحف و هذه الراية سببت أراء متباينه من العديد من الحكام مع أو ضد هذا التسلل !

النجوم و ضمك متذيلي الترتيب في دوري الدرجة الأولى يتواجدان في دور ال ١٦ على حساب متصدر الدرجة الأولى الوحدة و الفريق الممتع التعاون و في كل أنحاء العالم في مسابقات خروج المغلوب تحدث النتائج الغير متوقعة و لكنها غير مفاجأة !

الجميع في إنتظار كلاسيكو الهلال و الإتحاد و مهما كانت نتيجته فانه ( سيقرب البعيد ) و نحن في إنتظار صراع الصدارة و الذي أعتقد أنه سيستمر طويلاً و من يريد الدوري عليه أن لا يعتمد على الترشيحات المسبقة فمن يحصل على العدد الأكبر من النقاط هو من يفوز به في النهاية !

في دور الـ١٦ من الكاس ستستمر الحوسة و ربما نفقد أحد أهم المنافسين إذا حضر التحكيم العادل !
[/JUSTIFY]

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

اليوم الوطني الـ 91.. إنجازات وطموح ومستقبل مشرق

بقلم : سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة السودان الأستاذ على بن حسن جعفر تحتفل …