الرئيسية / الأخبار المحلية / الشيخ عبد المقصود خوجة يكرم الخبير النفطي

الشيخ عبد المقصود خوجة يكرم الخبير النفطي

كرمت إثنينية الشيخ عبد المقصود خوجة مساء أمس ا الخبير النفطي والمستشار الإقتصادي لوزير البترول والثروة المعدنية الدكتور محمد سالم بن عبد الله سرور الصبان في أمسية جمعت بين شخصيات اقتصادية وثقافية وأدبية في مقدمتهم صاحب السمو الملكي الأمير عمر الفيصل ومعالي الشيخ هشام ناظر وزير البترول والثروة المعدنية السابق , ووزير الدولة الأسبق الدكتور مدني علاقي كما حضرها عدد من قناصلة الدول الأجنبية منهم القنصل البريطاني ونائب القنصل الفرنسي ومعالي الدكتور رضا عبيد عضو مجلس الشورى السابق ومدير جامعة الملك عبد العزيز وعدد من الكتاب أبرزهم الأستاذ / سهيل القاضي والكاتب والأديب الدكتورعبد الله مناع ,,
وفي مستهل كلمة مؤسس الإثنينية قال الشيخ عبد المقصود خوجه أن الصبان باستيعابه الدقيق لمتطلبات العولمة ، و وقوفه على قدرة بلادنا الاقتصادية في عالم متغير المعطيات، فقد طرح مبادرة مهمة تستوجب النظر لما ورائها بكثير من التعمق، تلخصت في دعوته لإنشاء محفظة سعودية سيادية للاستثمار تماثل بعض الصناديق الخليجية التي تغلغلت بجرأة في أسواق الاستثمارات العالمية المتعطشة لفرص التمويل المطروحة، و التي تمثل أطواقا للنجاة في ظل ما آل إليه الوضع الاقتصادي العالمي، فحققت هذه الصناديق عائدات منتظمة عظمت حجم احتياطياتها فأغرتها للخوض في المزيد من النشاط الاستثماري المتاح في بعض البلدان التي تعاني من الفجوات التمويلية، و تمتلك أرضية جاذبة للقروض في عدة مجالات واعدة تدر إيرادات جارية على مدار السنوات، فهذه المبادرة إذا ما قوبلت بالحماس اللازم، و أجريت لها الدراسات التحليلية الشفافة ضمانا لإدارتها بدرجة عالية من الكفاءة، فإن من شأنها إضافة الكثير من المساحات المهمة لخارطتنا الاقتصادية، لأنها تتميز بعائدات نوعية سريعة تحقق التنوع الإيرادي الذي نفتقده في دخلنا القومي المعتمد بنسبة جوهرية على عنصر واحد قد يجعله عرضة لفجوات غير مضمونة الآثار،
كما أشار الخوجة إلى أن أهمية هذا الصندوق تكمن في إمكانية اعتبار عائداته ودائع ضمان للأجيال القادمة تحسبا لتعرض ثرواتنا النفطية لدرجة من درجات التراجع، فضلا عن أن هذه العائدات يمكن أن تمثل دروعا واقية من مخاطر الأزمات التي تضرب الاقتصاديات العالمية من وقت لآخر فينسحب أثرها على الاقتصاديات المحلية، خاصة و إن اقتصادياتنا وبالرغم من قوة احتياطيها فإنها لا تتحكم في إدارة سوق النفط الدولي الذي نعول عليه في تنميتنا الاقتصادية بكل مكوناتها، و هي عوامل وجيهة يمكن أن تدرك بها بلادنا في هذا التوقيت بالذات القيمة الأسمى لهذا المقترح في ظل فوائض معتبرة بميزاننا التجاري، نتيجة لارتفاع معدلات إنتاجنا النفطي في السنوات الأخيرة لسقف يتيح لقدراتنا المتنامية فرصا أوسع لتجاوز معظم الاقتصاديات المجاورة، و التي تقاسمنا الملعب.
ثم تكلم معالي الدكتور الشيخ هشام ناظر، واصفا الدكتور الصبان بالمحاور اللبق وأنه لم يصل إلى ما وصل إليه إلا بالجد والعلم والمثابرة، كما وصف معالي الدكتور مدني علاقي الصبان بأن لمس فيه من خلال تدريسه في جامعة الملك عبد العزيز بأنه متميز معتد بنفسه وكان يصر على الشغف بالعلم كما يمتاز بالخلق الحسن، ، كما أن حضوره المناقشات والمؤتمرات الدولية يعني ثقة الدولة في كفاءته وتقديرها لمهنيته وخبرته، ووطنيته في إبراز رأي المملكة في منابر الرأي ومحاضن الجدل، في مثل هذه المؤتمرات والمنتديات ليس مهما أن نحقق مكسباً أو نسعى إلى نصر، بل المهم هو أن، نكسب موقفاً اليوم لنحقق نصراَ غداً، الخبرة التي يتمتع بها الصبان والإقناع والتأثير عي مرتكز التفاوض التي استوعبها بارعا ومقنعا في عالم متغير يؤمن بالحوار والكياسة ، الصبان تلميذي في الإدارة بالأمس، أستاذي في الاقتصاد اليوم، زميلي وصديقي اليوم وغداً، .
كما تناول الدكتور عبد الله مناع جانبا من سيرة الشيخ محمد سرور الصبان وصفه بالمحنك الخبير ،

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

“هيئة مكة” تعتمد خطة ميدانية توعوية متكاملة خلال شهر رمضان

هام – مكة المكرمة : أنهى فرع الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر …