الرئيسية / المقالات / سوبر الـ 16

سوبر الـ 16

[JUSTIFY]بعد المباراة الخيالية التي قدمها لنا نجوم الزعيم و العميد السبت المنصرم تمنى الكثيرون أن مباراة السوبر أقيمت في موعدها و لم يتم إلغاؤها لأن ذلك كان يعني مباراة آخرى قد تفوقها روعة بين الفريقين في أرض زايد الخير مساء الثلاثاء المنصرم الموعد الذي كان قد حدد لتلك المباراة في كلاسيكو طال إنتظاره من قبل كل المتابعين بأن يلتقي الإتي بالهلال في مباراة نهائية !

الأسباب التي دعت لإلغاء السوبر كانت كما ذكر أنها بطلب من مدرب المنتخب أنذاك باوزا بسبب إستعدادات الأخضر و بسبب ضيق الوقت و الواقع أن كل تلك الأسباب ليست موجودة حالياً و كان الأجدر لعب المباراة كما كان مقرراً لها و من ثم تغيير نظامها و مسماها الموسم المقبل فكلا الفريقين الهلال و الإتحاد حرما من فرصة إضافة بطولة لسجلهما الشرفي !

دور ال١٦ لكأس خادم الحرمين الشريفين و الذي سينطلق مساء الجمعة ستنقسم مبارياته الى مباريات متكافئة و أخرى من طرف واحد مع الأخذ في عين الإعتبار أن مباريات خروج المغلوب قد تأتي بالغير متوقع و ربما تشهد خروج أحد الفرق التي تبدو متأهلة على الورق !

القادسية سيستضيف الهلال و الإتحاد سيلاقي الإتفاق و الفيحاء سيواجه الفتح و هذه المباريات الثلاث متوقع لها أن تظهر بصورة متكافئة و تنافس مثير و لن يكون مستغرباً تأهل أي منها و يعتقد الكثير أن الهلال ربما يكون أكبر الفرق المرشحة للخروج عطفاً على ما يمر به حالياً من نقص عناصري مؤثر و إهتزاز مستوى معظم لاعبيه ثم الإتحاد و الذي دائماً ما يظهر بحالة فنية متوسطة بعد كل مباراة يبدع فيها أمام الهلال بالذات و ربما يكون الفيحاء أقرب للتأهل من الفتح بحكم الأرض و الجمهور !

الفيصلي و الأهلي و النصر و الباطن و الشباب غالباً ستكون مبارياتهم من طرف واحد بالذات أنهم سيلعبون داخل ملاعبهم أمام فرق الدرجة الأولى التي تفتقد الطموح و ثلاثة منها الخليج و ضمك و النجوم موقعها في الخمس مراكز الأخيرة و يُهمها الإبتعاد عن خطر الهبوط أكثر من الوصول إلى مرحلة متقدمة في مسابقة الكأس و لكن هذا لا يعني إستسلامها و لكنها ستحاول أن تظهر بصورة مرضية و إن أستطاعت أحراج خصومها فلا مانع و لكن أعتقد ( و العلم عند الله ) أن المنطقية ستفرض نفسها في هذه المواجهات !

الإتحاد الدولي للإحصاء و التاريخ وضع الهلال ثم الأهلي كأفضل فريقين أسيوياً لعام ٢٠١٧ ( ٢٩ و ٩٧ عالمياً على التوالي ) و المميز تواجد الهلال ضمن أفضل ٣٠ فريق في العالم بينما جاء الأهلي المصري الأفضل أفريقياً يليه النجم الساحلي التونسي ( ٧٩ و ٩١ عالمياً على التوالي ) مع الأخذ بالعلم أن هذا ليس تصنيف الفيفا و إنما مؤسسة مستقلة تعنى بالتاريخ و الأرقام فقط و للمعلومية كان الأهلي السعودي هو الأفضل أسيوياً ٢٠١٥ بحسب نفس المؤسسة وتغنى الجميع أنذاك بهذا (الإنجاز ) !

في دور ال ١٦ من سيكون سوبر و يحدث الغير متوقع مع الدعوات للجميع بالتوفيق و قد شاهد الجميع ما حدث من إثارة في لقاء الإتي بالإتي و هذا ديدن مباريات الكؤوس !
[/JUSTIFY]

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

الكرة السعودية (همتنا جبل طويق )

  بقلم : راكان بن سامي بالطيور ركائز الرؤية السعودية مجتمع حيوي، اقتصاد مزدهر، وطن …