الرئيسية / المقالات / حلو ما يكمل

حلو ما يكمل

[JUSTIFY]مساء الثلاثاء الفائت كان التدشين الرسمي لملعب جامعة الملك سعود بلقاءً أسيوي كبير و بحضور جماهيري رائع ملأ جنبات المدرجات أضفى رونقاً مميزاً لذلك اللقاء الذي جمع الإشقاء و أنتهى سلباً بمحبة و سلام !

جميع من سنحت لهم الفرصة بالتواجد ذلك المساء إمتدحوا كل شيء في الملعب و مرفقاته و بدت أرضيته مثاليه و شخصياً أرى أنها ضربة معلم من الهلال في إختيار الملعب و الذي سيرتبط أسمه بالهلال و أقترح بتسميته جماهيرياً ب( معقل الزعماء ) تيمناً بتيفو ( welcome home ) !

حلاوة الملعب لم تكتمل بسبب ما تعرضت له الجماهير من صعوبات في الحصول على التذاكر و إضطرارهم للوقوف في طوابير طويلة لساعات عديدة بعد تعطل الموقع الإلكتروني لعدم جاهزيته أو لقرصنته أو أي سبب آخر و كان من الأحرى إيجاد آلية أفضل من تلك الطوابير والتي لم تعد مقبولة في عام ٢٠١٨ !

لجنة الأخلاق و الإنضباط أصدرت قرارات كثيرة هذا الأسبوع جلها كانت بعد ظهور نتائج تحقيقات مكثفة أدت إلى تلك القرارات و لفت نظري القرار المتعلق بمدرب الهلال دياز بعدم إرتدائه للبطاقة التعريفية في ديربي الرياض و لأن الحلو ما يكمل و برغم قوة الملاحظة التي تحسد عليها اللجنة الا أن المباراة كانت بها لقطات أكثر وضوحاً كانت تحتاج تدخل اللجنة الموقرة الإ إذا كانت تحتاج لأكثر من إسبوعين لإتخاذ القرارات أسوة بإيقافات لاعبي الإتحاد و الإتفاق و التي لا تزال تثير التساؤلات !

في الدوري تخلص الهلال من عقبة مهمة بتخطي الشباب و كان الأهلي محظوظاً بالتعادل مع الفيحاء الذي حرمه الحكم من هدف صحيح و جزائية و أصبح الفارق ٤ نقاط و لا يزال التنافس مستمراً و في الجولات الخمس القادمة كل شيء ممكن !

قديماً قالوا ( الهزيمة توجع لو في البلوت ) فكيف إذا كانت تلك الهزيمة بالذات تساوي نصف مليون و معلومة ( بلوتيه ) يقال أن ( الحساوية ) أحرف الناس في البلوت !
[/JUSTIFY]

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

الطفل وحب القراءة

بقلم | د. عثمان بن عبدالعزيز آل عثمان  قراءة الطفل فى مرحلة مبكرة من عمره …