الرئيسية / الأخبار الرياضية / جماهير وإعلاميون لإدارة نادي النصر : أطردوا الخائن حسين عبدالغني

جماهير وإعلاميون لإدارة نادي النصر : أطردوا الخائن حسين عبدالغني

شن إعلاميو وجمهورالنصر هجوما لاذعا على كابتن الفريق النصراوي حسين عبدالغني حيث اتهموه بالعجز والخيانة والنرفزة والبحث عن المشاكل والبطاقات وذلك بعد خسارة فريقهم من الأهلي في كأس الأبطال وخروجه من جميع المسابقات صفر اليدين .
وفي موقع التواصل الاجتماعي تويتر طالب الإعلامي عبدالكريم الزامل الكابتن حسين عبدالغني بالاعتزال قبل أن تقوم جماهير النصر بتنظيف ناديها من العواجيز حيث قال إذا لم يعلن حسين عبدالغني اعتزاله فعلى جماهير النصر أن تقوم بدور تنظيف ناديها من العواجيز..!!.
واتهم الإعلامي صالح الصالح حسين عبدالغني بالخيانة والانهزامية قائلا ليت حسين عبدالغني يُخلص لفريقه النصر مثل إخلاصه للأهلي حتى الآن، الفريق يحتاج التخلص من كل لاعب انهزامي وعادي ليبدأ مرحلة إعادة إعمار النصر.
ووجه الكاتب الرياضي أحمد القحطاني انتقاده لعبدالغني في حديث جمعه مع مدافع النصر السابق توفيق المقرن حيث قال يسألني توفيق المقرن افضل مدافع مر على تاريخ النصر أين الأسماء الشابة الواعدة وتحديدا الظهيرالأيسر يوسف خميس؟ قلت الإجابة تجدها عند عبدالغني!!.
وتحدث المشجع النصراوي عبدالله العمرو عن تصرف حسين عبدالغني في الدقيقة 65 من عمر المباراة واصفه بالجرثومة التي تسيء للنصر حيث قال وجود(جرثومه) كحسين عبدالغني داخل الفريق جريمة بحق النادي وجريمة بحق التنافس الشريف من شاهد تصرفه اليوم في الدقيقه65 يبصم على انحطاطه.
وقال المشجع الأخر النصراوي صاحب معرف ((محمد)) في تويتر مدام عبدالغني مع الفريق لاتحلم في تحقيق بطولة ولاحظه في المباريات الكبيرة سريع النرفزة ومستحيل يغطي مكانه صح وكثير المشاكل
وتابع محمد الهمامي سلسلة انتقادات إعلامي النصر ومشجعيه لحسين حيث قال الى اللقاء يانصر حسين عبدالغني اذا كنت شجاع عليك اعلان اعتزالك الان حتى تحتفظ بمحبة الناس نصيحه لك لوجه الله.
وتجدر الإشارة إلى أن جماهير النصر أطلقت عدد من الهاشتاقات في موقع التواصل تويتر مطالبة إدارة ناديها بالاستغناء عن حسين عبدالغني ولعل أبرزها كان أطردوا الخائن حسين عبدالغني.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

الشباب يبحث عن الوصافة .. والاتحاد لإحكام القبضة على الصدارة

هام – جدة : يسعى الفريق الأول لكرة القدم بنادي الاتحاد لتوسيع الفارق النقطي بينه …