الرئيسية / المقالات / الأمير سعود ومجالس الأحساء

الأمير سعود ومجالس الأحساء

في الأيام القليلة الماضية تشرفت الأحساء بكل مدنها وقراها وهجرها بزيارة كريمة من أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز. وتأتي هذه الزيارة استكمالا لما تعودنا عليه من قيادتنا على التواصل مع أبناء هذا الوطن الغالي.
لقد كانت زيارة الأمير سعود لوحة جميلة تعكس مدى التلاحم بين الحاكم والمحكوم. فلم تكن هذه الزيارة للقاء مسؤول, بل كانت زيارة قابل فيها سمو الأمير الآلاف من مواطني هذه البقعة الخضراء ويرافقه سمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود محافظ الأحساء. ولم تكن مقابلة سموه مقابلات جماعية. بل كانت مقابلة ومصافحة شخصية وحديث لكل مواطن. لقد حل الأمير سعود ضيفا على العشرات من البيوت ومجالس الأسر. وتحدث واستمع إلى حديث كل عائلة من عوائل الأحساء. والأجمل من ذلك هو بساطة اللقاءات وعفويتها والتي تخللها صور جماعية مع هذه الأسر ورأينا الشيخ الكبير والشاب اليافع والطفل الصغير الذي رأى صورته يتم التقاطها مع حفيد مؤسس المملكة العربية السعودية, ألا وهو الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود حفظه الله.
وقد كان شرف لي أن تصادف زيارة سمو الأمير سعود لأحد مجالس هذه الأسر أنني كنت متواجدا وبجانبي الأستاذ محمد الوعيل ورأيت في المجلس صورة جميلة من التلاحم في هذا البلد الغالي, حيث استمعنا لكلمة من عميد هذه الأسرة, تلتها كلمة من سمو الأمير سعود عكست كلمته حرص الحكومة على راحة المواطن تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز والنائب الثاني صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبد العزيز. وقد كانت كلمة سموه ارتجالية عكست ثقافة الأمير و خبرته واطلاعه بمجريات الأمور.
إن العلاقة التي تربط أسرة آل سعود مع كل قبيلة وعائلة في المملكة منذ مئات السنين لهو دلالة على عمق جذور تاريخ هذه الدولة وهذه الزيارات وسياسة الباب المفتوح بين الحاكم الإداري والمواطن لهي خير دليل على ما تتمتع به المملكة من استقرار سياسي واجتماعي. ولعل فرحة وردود الفعل الجميل من أبناء الأحساء لهو خير دليل على المحبة التي يكنها كل مواطن لهذا الوطن والأسرة الملكية الكريمة… نبارك لك سيدي الثقة الملكية بتعيينكم أميرا للمنطقة الشرقية وندعو الله أن يوفقك يا سيدي.

تويتر: @mulhim12

( نقلا عن جريدة اليوم السعودية )

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

اختيار القرار السليم

بقلم | محمد بن فوزي الغامدي حياتُنَا اليوْميَّة مَلِيئةٌ بِالمَواقِف الَّتِي تحْتاجُ إِلى اتِّخاذِ القرَارَات، …