الرئيسية / المقالات / نهائي العين وأحداث آخرى

نهائي العين وأحداث آخرى

[JUSTIFY]كلاسيكو مزدوج بجدة ثم الرياض نتج عنهما تنازل النصر عن الصدارة ثم كلاسيكو آخر بصبغة عربية في جدة مرة آخرى أدى إلى تأهل الهلال للنهائي و كل ذلك حدث في أربعة أيام فقط و كل تلك الأحداث المتلاحقة تستحق ان يسرد لها المقالات في الوصف و التحليل و النقد !

كان على الأهلي و الهلال أن يتواجها في الجوهرة مرتين خلال ٧٢ ساعة و هو أمر متعب و مزعج لمحبي الفريقين و لكنه ممتع حتى الإشباع للجماهير المحايدة و كان على النصر ان يستضيف الإتحاد في مباراة مفصلية لا مناط من الفوز لكليهما لتحقيق ما يصبو إليه و كانت هذه ( مباراة الموسم ) بأحداثها و تقلباتها !

أحد الأهلاويين راهن على فوز الأهلي في كلتا المواجهتين بجدة و كان ردي عليه أولاً يجب على جمهور الأهلي اذا أراد الفوز أن يكون حاضراً بقوة و ثانياً أن يقرأ فوساتي المباراتين جيداً و تكون تغييراته إيجابيه لأني متأكد أن زوران راح ( يخورها ) و الذي حدث أن الجماهير كانت حاضرة بأعداد تقل عن المتوقع و فوساتي ارتكب نفس الخطأ في المباراتين بتبديل المؤشر فكانت النتيجة النهائية الخسارة دورياً بهدف و الخسارة عربياً بركلات الحظ الترجيحية دون إغفال أن بوتيا و المعيوف كانا العلامة الفارقة في كلتا المواجهتين !

الهلال في نهائي زايد أمام شقيقه النجم الساحلي التونسي يوم الخميس في مباراة ستكون حماسية جداً يتفوق فيها أبناء النجم جسمانياً و دفاعياً و يتفوق فيها الهلال مهارياً و هجومياً و إذا كان الهلال في وضعه الطبيعي بعيداً عن اختراعات و تخبطات زوران فإنه سيعود محملاً بكأس زايد الغالية من العين أرض الزين !

دورياً نحن على بعد ثلاث خطوات فقط قابلة لكل الإحتمالات قمة و قاعاً و لن يكون هناك تتويجاً أو هبوطاً الا مع نهاية الجولة ٣٠ و الدوري تحقيقه بين الهلال و النصر بمن سيصل للرقم الأعلى نقطياً أو نصراوياً في حال التساوي في النقاط بعيداً عن كلمات ( دق الخشوم و غصب ) أو تعبيرات من شأنها تأجيج التعصب بين الجماهير فالدوري يكسب في الملعب فقط و مثلما يتمنى الجميع الفوز فلا بد من تقبل الخسارة لأن تلك مبادئ الرياضة و الفروسية !

عودة إلى كلاسيكو الجوهرة عربياً فالواقع يقول أن الكرة لم تنصف الأهلي و الذي كان بإمكانه حسم المباراة منذ الدقائق العشرين الأولى لكن لاعبيه استمروا في رعونتهم و أكتفوا بهدف وحيد عادل كفة الذهاب و كان الإحتكام لركلات الترجيح هو الفيصل و بها تأهل الهلال للبطولة التي تحمل إسماً غالياً علينا جميعاً و بما ان الهلال حالياً هو ممثلنا في النهائي فبإذن الله سيجلب الفرح لمحبيه أولاً و للوطن ثانياً !

نحن أمام ٤ أسابيع مهمة و حسم بطولات عديدة تحمل معها الكثير من التقلبات و الآهات و تغير و تبدل النتائج مع كل التوفيق للهلال بأن يصبح ( من فرحه عريس ليلة خميس ) و التوفيق للجميع في باقي البطولات !
[/JUSTIFY]

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

الذكرى السادسة وتجديد الولاء

بقلم |أ.خالد بن أحمد العبودي بداية أرفع أسمى التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان …