الرئيسية / المقالات / اللواء منصور التركي و تكسير الأقلام

اللواء منصور التركي و تكسير الأقلام

سمعنا و قرأنا الكثير عن محاولات بائسة لأعداء هذا الوطن لكي يقوموا بإثارة فتنة في بلد يعتبر في الوقت الحالي من أكثر دول العالم استقراراً و ثباتاً. و استمع الكل للمؤتمر الصحفي التوضيحي من وزارة الداخلية لما حصل في الأيام القليلة الماضية. و الكل يعلم بأن كثيرا من موظفي الوزارات الأخرى أو الشركات الكبيرة يتمنون أن لديهم متحدثا رسميا لديه شفافية و احترافية مثل ما لدى وزارة الداخلية. اللواء منصور التركي قام بالحديث و الرد على كل قلم قام ببث الإشاعات أو تضخيم ما يحدث. وكلماته قامت بتكسير كل قلم مشبوه. و أقولها و بكل صراحة بأنني لا اعرف أي وزارة داخلية في العالم تعطيك عددا محددا لمن تم القبض عليهم و من تم الإفراج عنهم. و تقوم بصرف مخصصات يومية و تقوم بتغطية نفقات إيجار المنزل لعائلة من يتم توقيفه لأسباب أمنية إذا كان بيتهم مستأجر. و إضافة إلى ذلك تقوم هذه الوزارة التي على رأسها سيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز و بتوجيهات من قيادتنا العليا و على رأسها مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز و ولي العهد سيدي صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العــزيز بتأمين مساعدة مادية لمن تمت منـــاصحته و عــاد إلى طــريق الصـــواب و أخلت سبيله.
و ما حدث في الأيام القليلة الماضية و ما تخللها من تورط نساء في أمور غير مسموح بها حسب أنظمة الدولة, فإن الكثير من الأقلام السقيمة أتهمت رجال الأمن بالتعدي عليهن, مع العلم بأن من هو داخل المملكة و خارجها يعرف بأن التعامل مع المرأة لدينا تحكمه ضوابط صارمة ليست متوافرة في أي دولة في العالم. و أما فيما يخص اي موقوف أو موقوفة فإن العرف الموجود في كل دول العالم هو أن أي إنسان مهما كانت تهمتة صغيرة فإن العقاب من الممكن أن يستمر إذا كان المتهم يقوم بإطلاق أي نوع من التهديد و الوعيد لأي منظومة في الدولة. و مثال على ذلك, يحق للقاضي في المحاكم الأمريكية من مضاعفة العقاب و أموال الكفالة إذا قام المتهم بمعارضة القاضي أو تفوه بأي كلمة غير لائقة و الحكم يكون نافذاً في نفس اللحظة و غير قابل للنقض. فكيف تريدون وزارة مثل وزارة الداخلية مسؤولة عن استتباب الأمن في هذا الوطن أن تتساهل مع أناس لم يوقفوا تهديداتهم للوطن و المجتمع.

تويتر: @mulhim12

( نقلا عن جريدة اليوم السعودية )

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

اليوم الوطني الـ 91.. إنجازات وطموح ومستقبل مشرق

بقلم : سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة السودان الأستاذ على بن حسن جعفر تحتفل …