الرئيسية / الأخبار المحلية / تقارير أوروبية: السعودية هي العائق الأكبر أمام خطط إيران النفطية

تقارير أوروبية: السعودية هي العائق الأكبر أمام خطط إيران النفطية

كشفت تقارير أوروبية عدة، أن التوتر في العلاقات الثنائية بين المملكة وإيران قد يكون أحد أهم العقبات التي تحول دون تمكن إيران من تنفيذ خططها لرفع إنتاجها النفطي على النحو الذي أعلنت عنه فور رفع العقوبات الاقتصادية عنها.

وأعربت صحيفة “فايننشيال تايمز” (6 إبريل 2016) عن اعتقادها بأن الخلافات القائمة بين المملكة وإيران، بسبب موقف إيران الداعم لبشار الأسد في سوريا، ودعمها للحوثيين في اليمن؛ أصبح يشكل عائقًا كبيرًا يحول دون تمكن إيران من رفع إنتاجها من البترول.

وأشار موقع “كلانيشب إنرجي” المعني بأخبار الطاقة، الثلاثاء (5 إبريل 2016)، إلى أن الصعوبات التي ستواجهها إيران لتصدير نفطها إلى أوروبا بدأت تطفو على السطح مع اقتراب موعد إبحار ثماني ناقلات نفط بحرية من إيران إلى أوروبا، في منتصف شهر إبريل الجاري.

وأوضح الموقع أن الناقلات الثماني ستقوم بنقل 12 مليون برميل من النفط الإيراني الخام فقط إلى أوروبا، معللا اكتفاء إيران بنقل هذه الكمية الصغيرة بأن الإيرانيين يجدون صعوبة في الحصول على تصريحات رسمية من المملكة والبحرين لكي تتمكن ناقلاتهم البحرية من الوصول إلى أوروبا عبر المياه الإقليمية السعودية والبحرينية.

وأشار الموقع إلى أن المملكة لم تُصدر أي قرار رسمي فيما يتعلق بمنع مرور الناقلات الإيرانية عبر مياهها الإقليمية، ولكن من الواضح أن الشركات التي كانت تعمل في الماضي قبل فرض عقوبات اقتصادية دولية على إيران، على نقل النفط الإيراني لأوروبا مثل شركة سميد التي تمتلك مصر نصف أسهمها بينما تمتلك المملكة والكويت والإمارات النصف الآخر، لا تريد إقحام نفسها في التوترات القائمة حاليًّا بين البلدين، لذا لم تتمكن إيران إلى الآن من تحقيق مطامعها النفطية.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

أمر سام بتكليف الدكتور السراني رئيساً لجامعة طيبة لمدة 3 سنوات

هام – المدينة المنورة : أعلنت جامعة طيبة، اليوم (الأحد)، صدور موافقة المقام السامي بتكليف …