الرئيسية / محطات / الأمير سعود بن نايف فعاليات منتدى الأحساء للاستثمار 2016م في نسخته الرابعة

الأمير سعود بن نايف فعاليات منتدى الأحساء للاستثمار 2016م في نسخته الرابعة

افتتح صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية اليوم بحضور صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي محافظ الأحساء فعاليات منتدى الأحساء للاستثمار 2016م في نسخته الرابعة ، و المعرض المصاحب ، الذي تنظمه غرفة الأحساء بالتعاون مع الشريك الاستراتيجي ارامكو السعودية ، تحت عنوان ” طاقة استثمارية ” لمدة يومين ، و ذلك بفندق الانتركونتننتال الأحساء .

ولدى وصول سموه مقر الحفل قام بقص الشريط ايذانا بأفتتاح المعرض المصاحب للمنتدى وتجول داخل اروقته واسمتع إلى شرح تفصيل من القائمين عليه .

عقب ذلك أقيم الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم ، ثم ألقى رئيس مجلس إدارة غرفة الأحساء صالح بن حسن العفالق كلمة أوضح فيها أن غرفة الأحساء بالتعاون مع شركائها ، نجحت في تنظيم ثلاث منتديات للاستثمار ، خلال السنوات القليلة الماضية ، حققت ولله الحمد والمنة ، مكاسب وطنية كبيرة ، اسهمت في تبادل الخبرات ، و طرح المبادرات و تجاذب الأفكار ، وبناء الشراكات ، و التخطيط لمستقبل استثماري زاهر على أرض هذه المحافظة ، مبيناً أنه ما أن ينتهي آخر يوم من المنتدى إلا و يعقبه عمل دؤوب لترجمة تلك الأفكار و الرؤى إلى فرص استثمارية تدعم اقتصادنا الوطني و تخلق فرص عمل كريم لشبابنا .

و أشار إلى الغرفة و بالتعاون مع هيئة (مدن)، نجحت في تسريع وتيرة تنفيذ وتطوير المرحلة الأولى من المدينة الصناعية الثانية بالأحساء ، بمساحة قدرها 10 مليون متر مربع ، و بدء إجراءات التسويق للصناعات الملائمة للمدينة ، وكذلك تنفيذ الطريق الرابط بين المدينة والطريق الرئيسي ، كما تم الانتهاء من مرحلة تسويق المصانع الجاهزة في واحة مدن بالأحساء ، بعدد 80 مصنعاً على مساحة قدرها مليون متر مربع ، ويتم الآن توقيع العقود مع المستثمرين ، بالإضافة إلى تحويل الأحساء إلى واحة زراعية مستدامة من خلال مشروعات الاعتماد على المياه المعالجة ثلاثياً لتغطي ما يقارب من 82% من احتياجاتها المائية لأغراض الزراعة.

ولفت إلى أنه تم تنفيذ العديد من المهرجانات السياحية بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ساهمت في تنشيط الحركة السياحية والاقتصادية في المحافظة ، وكذلك تم بالتعاون مع أمانة الأحساء إطلاق مهرجان متخصص في تسويق تمور الأحساء المصنعة ، كما تم انتقال مطار الأحساء من مطار محلي إلى مطار دولي ينفذ 76 رحلة أسبوعية ، يقوم بها حالياً 4 مشغلين دوليين ، و يجري العمل على افتتاح عدد من الفنادق من فئة الخمسة نجوم و أربعة نجوم بالإضافة إلى عدد من المجمعات التجارية و مراكز التسوق الكبيرة .

و في مجال تنمية الموارد البشرية ، بيّن العفالق أن الغرفة تنظّم سنوياً ما يقارب من 100 برنامج تدريبي ، و تعقد نحو 70 لقاء توظيفيا بالتعاون مع كبرى المؤسسات والشركات الوطنية تطرح حوالي 12 ألف وظيفة سنويا لشباب وشابات الأحساء ، وكذلك عقدت ملتقيين و معرضين لشباب وشابات الأعمال في عامي 2014 و 2015، تحت شعار ” الفرص الريادية “، بالإضافة إلى تأسيس حاضنة أعمال غرفة الأحساء و بدء أعمالها و توقيع اتفاقية تمويل مشاريع بمبلغ 6 مليون مع صندوق المئوية .

وقال إن منتدى الأحساء للاستثمار في هذا العام يدخل دورته الرابعة ، في ظل ظروف اقتصادية تتسم بالتحدي نتيجة التراجع الكبير في الأسعار العالمية للنفط. وعلى الرغم من ذلك ، لازال الاقتصاد السعودي ينمو بمعدلات جيدة اقتربت من 3,5% عام 2015، مع توقعات بأن يستمر النمو إيجابياً و إن كان بمعدل أقل هذا العام ، و هو أمر يعكس متانة أساسيات الاقتصاد السعودي ، و قدرته على مواجهة الصدمات المتعلقة بالتقلبات في أسعار النفط العالمية ، و لكنه في الوقت ذاته يفرض ضرورة العمل على الإسراع في صياغة برامج طموحة ، ومبادرات عملية ، لتحفيز الاستثمار الخاص ، و رفع معدلات الكفاءة و الإنتاجية ، بما يساعد على تحقيق المزيد من التنويع .
 

و أعلن العفالق في كلمته عن اعتزام الغرفة على العمل مع شركائها الاستراتيجيين لرسم خارطة الأحساء الاستثمارية 2030، لتستوعب شيئاً مما تكتنزه الأحساء من موارد بشرية و طبيعية نفيسة ، املاً أن يخط هذا المنتدى ملامحها الأولى ، و يضع عليها معالم مشروعات واعدة ترسم المستقبل الاقتصادي للمحافظة ، و يعقد لها شراكات استراتيجية جادة تعمل على تحقيق رؤاها ، مؤكداً بأن واحة الأحساء أرض خصبة تتلاقى فيها عناصر شتى ، و مزايا تنافسية عدة ، تجعل المخاطرة الاستثمارية في أدنى درجاتها .

وفي ختام كلمته تقدم رئيس مجلس إدارة غرفة الأحساء صالح بن حسن العفالق بالشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله – على دعمه وتشجيعه لإقامة مثل هذه المنتديات في مختلف أرجاء المملكة، كما تقدم بالشكر لراعي المنتدى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية ، وإلى صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي محافظ الأحساء على رئاسته اللجنة العليا للمنتدى و متابعته و دعمه و توجيهاته المستمرة .

عقب ذلك، ألقى رئيس شركة ارامكو السعودية وكبير اداريها التنفيذيين المهندس أمين بن حسن الناصر كلمة أكد فيها أن منتدى الأحساء للاستثمار بدأ يبرز ليس على مستوى المنطقة الشرقية ، بل على الصعيد الوطني و الإقليمي ، كواحد من الفعاليات الاقتصادية المرموقة ، مبيناً أن المقومات التي تتميز بها منطقة الأحساء كفيلة بأن تجعل منها نموذجاً للتنمية الاقتصادية في المملكة .

و أشار إلى أن التغيرات المتسارعة والتحديات التي يمر بها الاقتصاد العالمي تجعلنا ننظر بشكل أعمق في مكامن القوة لدينا منوهاً باننا إذا نظرنا إلى مكامن القوة في الأحساء ، نجد أن هناك أربعة قطاعات لها مزايا نسبية هي إنتاج الزيت والغاز ، و الصناعات و الخدمات المساندة للطاقة ، و الزراعة ، و السياحة.

وعبر عن قناعته أن الأحساء يمكنها أن تكون في صدارة المشهد الاقتصادي عبر التركيز على الاستثمار النوعي في قطاعاتها الأربعة ، ومزاوجتها بمحركات النمو في القرن الـ21 وهي المعرفة والابتكار والتقنية وريادة الأعمال.

و ذكر المهندس أمين الناصر أن من صميم أولويات أرامكو السعودية توطين انتاج السلع و الخدمات التي نستهلكها ، وإضافة قيمة لموارد الزيت والغاز و البتروكيميائيات التي ننتجها.

و ابرز أن برامج التنقيب تبشر بوجود كميات واعدة من الغاز الصخري بقرب الأحساء ، وعبر عن تفاؤله بأن يكون لها أثر إيجابي لفتح فرص استثمار مستقبلية كثيرة في المنطقة بإذن الله .
 

وحول مشروع إنشاء مدينة الطاقة الصناعية على الساحل الشرقي بين حاضرة الدمام والأحساء ، التي سبق أن أعلن عنها معالي وزير البترول والثروة المعدنية في منتدى الأحساء الثالث للاستثما ر ؛ أكد المهندس أمين الناصر أن هذه المبادرة تحظى باهتمام و مازالت في مرحلة التطوير والدراسات .

و تطرق المهندس أمين الناصر إلى قطاع السياحة في الأحساء ، موضحا أن الأحساء تملك امكاناتٍ تؤهلها لتكون قطبا سياحيا بارزا في المملكة والخليج ، وذلك بتطوير إرثها الطبيعي والحضاري ومواكبة مستوى التطور الذي تشهده الدول الخليجية الجاذبة للسائح السعودي ، إضافة إلى الاستثمار النوعي في بنية تحتية متطورة ، وتنمية مجموعة كبيرة و متنوعة من المرافق الخدمية ، و وسائل الترفيه المناسبة والبرامج الجذابة .

ودعا رئيس شركة ارامكو السعودية وكبير اداريها التنفيذيين إلى تعاون القطاعين العام والخاص لبناء قدرات وطنية لتأسيس أعمال وصناعات وخدمات تقوم على أفكار مبتكرة وخيال خلاق ، من أجل توليد عوائد أعلى بكثير من الصناعات و الأعمال التقليدية ، مشيراً إلى أن التغيرات المتسارعة والتحديات التي يمر بها الاقتصاد العالمي واستراتيجية التحول الوطني تجعلنا ننظر بشكل أعمق في مكامن القوة لدينا .

تلا ذلك تقديم عرض فيلم سينمائي وثائقي حول فرص الاستثمار في الأحساء ، ثم ألقى معالي محافظ الهيئة العامة للاستثمار المهندس عبداللطيف بن أحمد العثمان كلمة أكد فيها أن الاحساء تختزن ثروات طبيعة هامة من النفط والغاز ، حيث يتربع على ثراها اكبر حقل للنفط في العالم حقل الغوار والذي يسهم بحوالي 60% من انتاج النفط في المملكة ، وملياري قدم مكعب من الغاز الطبيعي ، أضافة الى موقعها المهم والذي جعل منها البوابة الجنوبية الشرقية للمملكة ، والذي أسهم بان تصبح الأحساء اليوم احدى أهم أسواق المملكة و مراكزها التجارية ، تستمد أصالتها من مقوماتها التي حباها الله بها من سوق كبير وموقع متميز ، و قدرات اقتصادية و إنتاجيه فريدة . و لئن اشتهرت الأحساء بالزراعة حيث تأتي في مرتبة متقدمة عالميا في منتجات وتجارة التمور إلا أنها أيضا مركزا تجاريا وصناعيا مهما تمتد جذورها إلى حقبا موغلة في القدم .

وقال معاليه “من القراءة السريعة للتطورات التي يمر بها الاقتصاد الوطني يتبين حجم الفرص الثمينة التي لا يحتاج الأمر معها إلى تأكيد أهمية بذل قصارى الجهد لاستثمارها وتوظيفها بشكل يعظم العوائد الوطنية ويسخرها لرفاهية المواطن وازدهار الوطن . المعادلة التي علينا أن نعيها جميعا هي ترجمة هذه المعطيات إلى أصول و استثمارات تحقق تطلعات المستثمر والمؤسسات العامة في الوقت المحدد وانطلاقا من الأهداف الوطنية التي تم رسمها في خططنا الوطنية التنموية”.

وبيّن معاليه أن الأحساء من المناطق الواعدة لتحقيق اقتصاد متطور ، كما أنها تزخر بفرص استثمارية مغرية وثرية في مجالات الزراعة و الصناعة و السياحة و التجارة ، وهي قطاعات مهمة لتحقيق معدلات نمو عالية ، لكنها بحاجة إلى مزيد من التسويق والتنظيم ، فالأحساء رغم الإمكانيات الكبيرة التي تملكها إلا أن النتائج المتحققة ما زالت دون التوقعات ، لافتاً الى ان الوقت بات مناسبا لصياغة وبلورة رؤية للاستثمار بما يسهم في زيادة تدفقات الاستثمار خلال الفترة القادمة خاصة في ظل التغيرات المحلية والإقليمية التي تشهدها الساحة اليوم .

وأوضح ان الهيئة العامة للاستثمار لها مع المنطقة الشرقية – بما فيها محافظة الأحساء- سجلاً حافلا حيث كانت دائما على هرم التنافسية في قائمة مناطق المملكة ، وهذا ما نراه جلياً في مؤشرات تنافسية المناطق الذي تصدره الهيئة ، واغتنم هذه الفرصة الثمينة للإشارة بأنه يسر الهيئة تقديم كافة الدعم والمساندة للأحساء لتطوير بيئة الاستثمار وتسويق فرص الاستثمار وتحسين خدمات المستثمرين وذلك بالتنسيق مع الغرفة التجارية والجهات الحكومية.

ثم ألقى معالي وزير التجارة والصناعة الدكتور توفيق الربيعة كلمة أكد فيها أن وزارته طورت اجراءات استخراج السجل التجاري الإلكتروني ، بحيث أصبح يصدر خلال 180 ثانية فقط متفوقة بذلك على عدد كبير من دول العالم المتقدمة ، لافتا إلى نمو اصدار السجلات التجارية في المملكة لتبلغ 175 ألف سجل في عام 1436هـ ، منوها بتطوير اجراءات تسجيل العلامات التجارية لتنخفض مدة تسجيلها من 232 يوما إلى يومين فقط و تشهد زيادة ملحوظة بلغت 42 في المئة مشيرا إلى تدشين بوابة أعمال للشركات التي تهدف لتعزيز مبادئ الافصاح وزيادة مستوى الشفافية .

و أشار معاليه إلى أن حجم مبيعات الصناعة في المملكة يبلغ 627 مليار ريال لـ 1800 مصنع أدرجت بياناتها في سجل القوائم المالية ، مشيراً الى وجود عدد من محفزات الاستثمار الصناعي في الأحساء تبدأ بسعر التأجير المدعوم الذي يبدأ بريال واحد للمتر المربع سنويا و خصم أكثر من 65 في المئة للمصانع الجاهزة مقارنة بالمدن الرئيسية بالإضافة إلى دعم كهرباء إضافي مقارنة بالمدن الرئيسية .

و أوضح معاليه أن حجم اعتمادات قروض صندوق التنمية الصناعية بلغت 11،4 مليار ريال في عام 2015م ، منبهاً الى تركز الايرادات للأنشطة التجارية في أربعة قطاعات رئيسة هي التصنيع ، التجارة والنقل ، الخدمات والانشاءات بنسبة تبلغ 81 في المئة ، لافتا إلى أن انتاجية شركات قطاع التصنيع مقابل عدد القوى العاملة لديها أعلى بكثير من المتوسط و ذلك نتيجة للاعتماد على الاجراءات الالية ، مبيناً أن غالبية الشركات في المملكة تنتج ما قيمته 40 إلى 80 ألف ريال مقابل كل عامل أو موظف لديها.

و أكد معالي وزير التجارة والصناعة الدكتور توفيق الربيعة أن معدل نمو الصادرات السعودية غير النفطية بلغ 3 أضعاف نمو معدل الصادرات العالمية بنسبة متوسطة وصلت 10 في المئة خلال الفترة من 2008 إلى 2014م ، مشيراً إلى أن الوزارة نجحت في تقليص خطوات بدء انشاء مصنع إلى 4 خطوات فقط ، تبدأ بإصدار الترخيص الصناعي الكترونيا خلال 24 ساعة ثم اصدار السجل التجاري خلال 180 ثانية فقط ، ثم الحصول على التمويل الصناعي وفي الخطوة الرابعة الحصول على أرض صناعية .

بعد ذلك، ألقى معالي وزير الزراعة المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي كلمة، قال فيها ” تولي حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظة الله – أهمية كبيرة لتعزيز التنمية الشاملة و التنمية الزراعية المستدامة في كافة مناطق المملكة و محافظاتها ، حيث تتمتع محافظة الاحساء بتوفر كوادر وطنية متخصصة في كثير من المجالات وبمزايا زراعية جيدة ، حيث تبلغ مساحة الأراضي الزراعية التي تم توزيعها في المحافظة حوالي 215 مليون دونم، وبلغ عدد النخيل المزروعة 3 مليون نخلة وعدد مصانع التمور 29 مصنعاً ، وعدد مشاريع الدواجن 41 مشروعاً ، وعدد مشاريع الألبان 3 مشاريع ، وعدد مشاريع التسمين للأغنام و العجول 4 مشاريع وعدد مصانع الاعلاف 3 مصانع .

[CENTER][IMG]http://www.ham-24.com/contents/useruppic/057065490b82e5.jpg[/IMG] [IMG]http://www.ham-24.com/contents/useruppic/057065490c47f8.jpg[/IMG] [IMG]http://www.ham-24.com/contents/useruppic/0570654a2ba6b7.jpg[/IMG][/CENTER]
شارك الخبر |

شاهد أيضاً

محمد بن راشد يعلن إطلاق مشروع إماراتي لاستكشاف القمر.. وسيهبط على سطحه في هذا الموعد

هام – متابعات : أعلن نائب رئيس دولة الإمارات، الشيخ محمد بن راشد، اليوم (الثلاثاء)، …