الرئيسية / الأخبار المحلية / اختتام ورشة عمل نظمها معهد الإبداع وريادة الأعمال بجامعة أم القرى للمنتسبين لبرنامج “مسرّع الأعمال”

اختتام ورشة عمل نظمها معهد الإبداع وريادة الأعمال بجامعة أم القرى للمنتسبين لبرنامج “مسرّع الأعمال”

أوضح الأستاذ أسامة نتو- مدير برنامج “مسرع الأعمال” الذي يشرف عليه معهد الإبداع وريادة الأعمال بجامعة أم القرى بمكة المكرمة أن المشاريع الريادية بحاجة إلى نموذج مستدام يضمن لها النمو المتواصل، ودعا أصحاب تلك المشاريع إلى التركيز على المنتجات والخدمات التي تحقق أعلى العائدات على الاستثمار والاستغناء عما سواها، ما يجنب المستثمر هدر الوقت والمال والجهد ويساعده على تحقيق نتائج إيجابية على المدى القصير.
وخلال ورشة العمل التي عقدها برنامج “مسرّع الأعمال” لعدد من شباب الأعمال الذين تقدموا بطلبات للبرنامج لتبني أفكارهم، صرح الأستاذ نتو أنه إذا فكر كل شاب أعمال لمدة خمس دقائق فسيكون قادراً على الخروج بعشرات المنتجات أو الخدمات التي تستطيع شركته تقديمها. وطرح الأستاذ نتو نموذج “احلب البقرة” الذي يعتبر ضرورياً لنجاح أي شركة، حيث يقول أن المستثمر الواعي يركز على العناصر التي تعطي عائداً عالياً على الاستثمار، ويبتعد عن العناصر الأخرى التي قد تشكل خيارات سلبية لا طائل منها.
ورش العمل التي عقدت مؤخراً هدفت لكسر الحواجز الذهنية، وتثقيف المشاركين فيها حول كيفية تجميع أفكار مبتكرة وتحليل جوانبها، وتعريفهم بالطرق الناجحة لمواجهة التحديات الأساسية في مجال الأعمال والتغلب عليها، بالإضافة إلى توضيح أهمية الميزة التنافسية لأي مشروعٍ جديد.
ورش العمل شهدت تنظيم عدة تمارين خرج من خلالها المشاركون بأفكار لمشاريع مختلفة بعيداً عن الأفكار التي تقدمو بها للبرنامج، وقادتهم إلى اختيار مشاريع تجارية ناجحة وطرح مشاريع أفضل تنافسية. كما ساعدتهم نظرية “احلب البقرة” التي ترتكز على التفكير العميق لما يمكن استخراجه من منتجات أو خدمات من مشروع واحد ما يهدف الى تنويع مصادر الدخل والتركيز على المنتجات ذات العوائد العالية.
وصرح المشارك محمد جبلي، احد المنتسبين للبرنامج ان ورش العمل ساعدته على تغيير فكرة مشروعه وتحويلها لفكرة افضل وان مهاراته الريادية تطورت لمستوى اعلى، كما ان نظرية “احلب البقرة” فتحت لفكرة مشروعه افاق جديدة حيث خرج من محدودية المنتجات المقدمة من مشروعه الى دائرة أوسع تنوعت فيها منتجات مشروعه ما ادى الى تنوع مصادر دخله ايضا.
من جهة أخرى، قال علي المالكي، وهو أحد المشاركين بورشة العمل، أنها كانت مفيدة جداً، وقدمت له طرقاً لاستغلال الأفكار بطريقة صحيحة وتحويل حياة الفرد للإيجابية وتنظيمها وكسر الحواجز الذهنية لكي يتمكن من الانطلاق والإبداع في عمله.
وكان معهد الإبداع وريادة الأعمال أطلق برنامج “مسرّع الأعمال” كبادرة لاحتضان الأفكار الريادية وصقلها من خلال ورش عمل مكثفة يشرف عليها رواد أعمال ناجحين بهدف تمرير خبرات أولئك الرواد إلى المنتسبين للبرنامج للمساهمة في تحوير تلك الأفكار إلى خطط عمل محكمة من شأنها فتح عالم الأعمال لأصحابها وبالتالي دخولهم للسوق السعودي باحترافية في وقت قصير.
وبنظرة عامة على معهد الابداع وريادة الاعمال فأن فلسفة المعهد تقوم على رؤية حاجة ضيوف الرحمن خلال أدائهم لمناسكهم وخلال مدة بقائهم في مكة المكرمة لمنظومة من الخدمات والتسهيلات والسلع ؛ الأمر الذي يخلق حراكا معرفيا واقتصاديا واجتماعيا خاصا بمكة المكرمة ويوجد ضمن هذه المنظومة كما كبيرا من الفرص الاقتصادية التي تستلزم استثمارا معرفيا وابتكاريا ذا عائد مجزٍ يضمن توفر الخدمات وتطورها وتلمسها لحاجات ضيوف الرحمن .
ويأتي مركز ريادة الأعمال في جامعة أم القرى ليكون الذراع التي تعتمد عليها الجامعة في تنمية التفكير الريادي وتطبيق مفهوم المجتمع المعرفي وتبني التعليم التطبيقي المنتج الذي يخدم مكة المكرمة و الوافدين إليها من الحجاج والمعتمرين .
فيما لرسالة المعهد تتلخص في المساهمة في تحقيق اقتصاد ريادة الأعمال بدعم فكر الإبداع والابتكار في تأسيس وإدارة الشركات وتزويد أصحاب الأعمال من الشباب بالخبرات والمهارات والمعلومات لتحسين وتطوير أعمالهم ، وتعزيز قدراتهم التنافسية وبناء شبكة اتصال بين الأفكار والاستثمار، بين العرض والطلب ، بين الفرص والمبادرين.
ويرمي المعهد الى تحقيق جملة من الاهداف منها :-
​تعزيز الإبداع واحتضان الأفكار الجديدة القابلة للتطبيق .
​نشر الوعي بأهمية العمل الحر من خلال برامج المركز.
​ردم الهوة بين قطاع الأعمال والأوساط الأكاديمية.
​تشجيع الاستثمارات في المجالات الابتكارية.
​تفعيل دور الجامعة في الاقتصاد المعرفي.
​خلق روح الإبداع والتنافس بين منسوبي الجامعة.
​تعزيز مبدأ التنويع الاقتصادي محليا و إقليميا بتشجيع البحوث التطبيقية ونقل التكنولوجيا.
​توفير منصة تعليمية لرجال الأعمال الطموحين من خلال برامج ذات القيمة المضافة
يذكر ان برنامج “مسرّعات الأعمال” هو برنامج متخصص لرواد الأعمال ذوي الفكر الريادي ومن لديهم مشاريع متميزة أو أفكار مبتكرة حيث يهدف الى غرس مفاهيم ريادة الأعمال بمعاييرها العالمية لدى المنتسبين للبرنامج، وتطوير مهاراتهم الفكرية والإبداعية عبر ورش عمل خاصة، وتسريع المفاهيم الريادية من خلال خلق بيئة تنافسية تصاعدية لتحويل تلك المفاهيم إلى أفكار رائدة، ومن ثم إلى مشاريع جاهزة لدخول سوق العمل باحترافية.
كما ان البرنامج يمكن رواد الأعمال من تحويل افكارهم إلى مشاريع ريادية وتجهيز خطة العمل اللازمة لتلك المشاريع، والانتقال إلى مرحلة الإنتاج، لتخريجهم من البرنامج ولديهم القدرة على التفكير الريادي وبحوزتهم المفاتيح الاحترافية لجذب المستثمرين إلى مشاريعهم، بالإضافة إلى الوسائل الأساسية الحديثة لدخول السوق وطرق الوصول للمستهلكين باحترافية.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

بالفيديو.. «الداخلية» تبث مقطعًا لمداهمة حقيقية لمروجي مخدرات.. وتعلن القبض على شخصين

هام – الرياض : نشرت وزارة الداخلية، الجمعة، مقطع فيديو لعملية مداهمة حقيقة لمروجي مخدرات …