الرئيسية / المقالات / حامل لواء المطبلين

حامل لواء المطبلين

[JUSTIFY]للمزايدين علينا في حب #جازان ومن يعانون من ضيق الفكر و غشاوة البصر ولكل من لا يعي المرحله ويصفني بالمطبل أقول لهم :

أتمنى عدم المزايدة على محبتي و حرصي على جازان الغالية وخلال عقدين من الزمن تشرفت بالقيام بواجبي الوطني و المهني لخدمة جازان و أهلها من خلال الصحافة السعودية إنطلاقا من صحيفة الرياض و عكاظ و البلاد و الوطن وإنتهاءا بقناة الإخبارية السعوديه مراسلا حربيا ميدانيا في الحد الجنوبي مع إنطلاق عاصفة الحزم وإعادة الأمل.

وشرف عظيم أن أكون مطبلا لهذا الوطن الغالي الشامخ و قيادته يحفظها الله وإن كان طرحي المنسجم مع المرحلة التي نعيشها محليا و إقليميا ودوليا و اشادتي بكل منجز لوطني يعد تطبيلا فأشهدوا جميعا بأني حامل لواء المطبلين.

أما وقد اختلف الزمن وتغيرت الكثير من المتغيرات السياسية والأمنية و أصبح الوطن في حالة حرب مع الأعداء على عدة جبهات وأهمها الإعلاميه .

فقد جعلت سمعة وطني و مصلحته العليا و أمنه القومي مقدما على كل أمر و أصبحت رقيبا ذاتيا على كل ما أطرحه تكريسا لتحقيق المصلحة العليا لوطني ..

والوطن للجميع ولا أزايد على كائن من كان في حبي له وجميع أفراد الشعب السعودي الأبي خيرا مني حبا و إخلاصا و ولاءا لدينهم و وطنهم و ولاة الأمر يحفظهم الله.

ونسأل الله أن يحفظ بلادنا من كيد الكائدين وحقد الحاقدين ومكر الماكرين و شرذمة المتآمرين وأن يحفظ علينا ولاة أمرنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود و سمو ولي عهده الأمين ويديم علينا نعمة الإسلام والأمن والأمان .

[/JUSTIFY]
شارك الخبر |

شاهد أيضاً

الطفل وحب القراءة

بقلم | د. عثمان بن عبدالعزيز آل عثمان  قراءة الطفل فى مرحلة مبكرة من عمره …