الرئيسية / المقالات / إذا حضر الريال فقفوا احتراماً له‏

إذا حضر الريال فقفوا احتراماً له‏

رغم اني لست من عشاق الدوري الأسباني لكن لا أخفي اعجابي الكبير بفريق الأحلام ( برشلونه ) وبريال مدريد ولكن اجد بالدوري الانجليزي والايطالي إثارة لا تقارن .

 كم انت حليم وقاس في آن واحد ( يا الريال ) اذا تألمت صبرت واذا ضربت اوجعت واذا غضبت لاتعرف شباك خصومك الرحمة لم اعرف من قبل ان الكبار اذا تألموا يكونون اكثر قسوة .
 شدتني كثيرة صحوة الريال ( بالكأس ودوري الأبطال ) بعد ان كان بالدوري نائماً وتائهاً وتوقعت ان يطول منامه ولايصحو الا على كابوس الخروج المر من جميع البطولات ولكنه فاجأ الجميع بعودة لم نكن نتوقعها .
 عندما يحضر هذا الملكي الكل يقف احتراماً له وعندما يغيب يظهرون اي قوة وجبروت يملكها نعم في حضوره يسكت الجميع اليس الصمت مطلوباً في حضرة الملوك؟! .
 لم يجدوا مايقولون عنه فبعد ان ألحق الهزيمة ( بمانشستر ) قالوا ان التحكيم هو السبب ولم يتوقفوا وقالوا لولا الطرد غير المستحق لخرج خاسراً !! عجباً لهم! هل تناسوا من يكون الريال !! .
وقالوا انه لا يقدم كرة جميلة ولم يعرفوا ان التاريخ لا يدون المتعة في سجلاته ولو كان يدونها لكان منتخب البرازيل في كأس العالم 82 هو البطل لا ألومهم فهم لايفرقون بين مشاهدة السيرك وكرة القدم .
 عندما كان الريال يخسر من برشلونة قالت جماهيره: ان فريقها ليس في وضعه الطبيعي ويعاني فنياً ووقتها ضحك جمهور برشلونه وقالوا بل ان هذا هو مستواه وحجمه الطبيعي .
 ولم يتوقفوا عن هذا فقط ورددوا ان ( جوارديولا ) صنع فريقاً ساحراً كبيراً وعندما سئلوا ماذا لو رحل عن الفريق قالوا ان برشلونه كبير وهو بدون مدرب يستطيع ان يفوز .
 حتى ان الكثير منهم قال ان برشلونه وبهذه الكوكبة من النجوم قادر ان ينجح مع اي مدرب فهم يعترفون ان هؤلاء النجوم هم من يصنعون المدرب وليس هو من يصنعهم .
 وعندما فاز الريال في اسبوع (مرتين على برشلونه ) خرجوا انفسهم من قالوا ان برشلونه يفوز بدون مدرب ليقولوا ان فريقهم يعاني لعدم وجود مدرب !! ياترى لماذا تغير كلامهم ؟! .
 اسألكم ان كنتم تملكون الإجابة من هو النادي الذي يستطيع ان يفوز على برشلونه مرتين وعلى مانشستر يونايتد في خلال عشرة ايام ؟ وهل غير الريال مع مورينهو يفعل ذلك .
 هذا الأسد الجريح بالدوري عندما خرج من عرينه استطاع ان يظفر بفريسته في ديارها وفي مناطق نفوذها ليشهد التاريخ من جديد ان الريال صاحب الريادة .
 أسمع منذ زمن هذا البيت من الشعر ( وإذا رأيت نيوب الليث بارزةً … فلا تظنن أن الليث يبتسمُ ) ولم أعرف أن المتنبي كان يقصد الريال حتى انت عاشق ومتيم به .
أخيراً …
 هل انتهى زمن برشلونه برحيل ( جوارديولا ) ؟ ام انه لايوجد له زمن وخرج في وقت كان الريال مريضاً وعندما شفي من مرضه عادت مقاليد الحكم للملوك وعاد ليثأئر لنفسه في زمن تطاول البعض على عرشه .

TWITTER : SAMEER_HILAL

( نقلا عن جريدة اليوم السعودية )

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

سمير ودلال

بقلم : الدكتور خليفة الملحم سمير غانم اسم ارتبط بالفن و الضحك و الفكاهة فقد …