المقالات

التربية على المواطنة

في ظل المتغيرات الجيوسياسية التي تحيق بالمملكة العربية السعودية على مختلف الأصعدة ، والتي أخذت وتيرتها تزداد يوماً بعد يوم ، نشاهد في المقابل ملاحم بطولية يسطر ملامحها المواطن السعودي راسماً خلالها أجمل صور الوطنية والمواطنة ، فهذا يذود عن حدها الجنوبي ، وذاك يسخر قلمه لدفاع عنها ، وآخر يساهم في الإنتاج والتنمية والمبادرة المبدعة ، وكذلك تجد من يتحلى بالروح العلمية والموضوعية في التعاطي مع مختلف المواقف بإيجابية فريدة ، وفي المجمل تتجسد في الشخصية السعودية وعيه بحقوقه ، والتزامه بواجباته ، واحترامه لحقوق غيره ، واعتزازه بانتمائه إلى وطنه ، واتسامه بالوسطية والتسامح والاعتدال في ضوء ما حث عليه الدين الحنيف ودعا إليه ، فكان حريّاً بنا أن نقولها شكراً أيها الشعب السعودي الفريد .

وبالنظر لجذور سمات الشخصية السعودية التي تم صقل جزء كبير منها بالتعليم ومناهجه وما تضمنته من إيلاء الاهتمام والعناية بالتربية على المواطنة بشكل كبير ومهنية عالية ، فإننا نلمس حكمة قيادتنا ونظرتها المستقبلية نحو بناء مجتمع سعودي راقي على قدر المسؤولية قادراً على مواجهة المرحلة القادمة بكل جدارة واقتدار ، وقد كان ، مما جعلها شخصية فريدة ترقى لتطلعات قيادتها وتجعلها في المكان العالمي الذي يستحقه .

وقد اعتبرت التربية على المواطنة في الفترة الأخيرة أحد أهم الأهداف في صياغة سمات التعليم الخليجي حيث بادرة وزارات التعليم بتدريب المعلمين وتأهيلهم لتحقيقها من خلال صقلها في المناهج الدراسية وتعزيزها بمهارات القرن الحادي والعشرين ، ونلمس ذلك من خلال مجموعة من البرامج تبناها مكتب التربية العربي لدول الخليج الذي قدم نماذج عملية تطبيقية لعدد من مفاهيم التربية على المواطنة وفق التعليم المبني على المشروعات ، والذي تمت مناقشته في بعض ورش عمله من قِبَلْ ممثلي الدول الأعضاء ما تمخض عنها إقرار التالي : الانتماء ، المشاركة ، المسؤولية ، الأمن ، الاحترام ، الحقوق والواجبات ، الوحدة الوطنية ، العدل ، الالتزام ، الأمانة .

في ظل المتغيرات الجيوسياسية التي تحيق بالمملكة العربية السعودية على مختلف الأصعدة ، والتي أخذت وتيرتها تزداد يوماً بعد يوم ، نشاهد في المقابل ملاحم بطولية يسطر ملامحها المواطن السعودي راسماً خلالها أجمل صور الوطنية والمواطنة ، فهذا يذود عن حدها الجنوبي ، وذاك يسخر قلمه لدفاع عنها ، وآخر يساهم في الإنتاج والتنمية والمبادرة المبدعة ، وكذلك تجد من يتحلى بالروح العلمية والموضوعية في التعاطي مع مختلف المواقف بإيجابية فريدة ، وفي المجمل تتجسد في الشخصية السعودية وعيه بحقوقه ، والتزامه بواجباته ، واحترامه لحقوق غيره ، واعتزازه بانتمائه إلى وطنه ، واتسامه بالوسطية والتسامح والاعتدال في ضوء ما…

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !
شارك الخبر |
الرابط المختصر للخبر

 https://ham-24.com/ZSkFn